عروض بنده

24/09/2017

بايونير مصر Payoneer

بايونير مصر
Share Button

 

بايونير شركة للدفع الإليكتروني عن طريق الإنترنت, تقدمت لها في يناير الماضي, وفتحت حسابًا مجانيًّا عبر موقعها على الإنترنت, وطلبت كارت بايونير, وكان من المفترض أن يصل الكارت مع نهاية شهر فبراير عبر البريد العادي, بشكل مجاني بحت.
انتظرت كثيرًا, وراجعت البريد التابع أكثر من مرة, وصارت الهواجس, وظننت لفرط طيبة متأصلة في نفسي – على ما أعتقد – أنني مستهدف من قبل كائنات فضائية دون سائر العاملين على الإنترنت في مصر.
ولم يصل كارت بايونير حتَّى الآن, وتلقيت إشعارات عبر الإيميل من بايونير بضرورة تفعيل الكارت, بايونير طيبة, وموقعها أخلاقه عالية؛ فالكارت لم يصل والمشكلة هنا, وعلمت – من خلال إحدى المجموعات المتخصصة على الفايسبوك في العمل على الإنترنت – أن مؤتمرًا ستعقده بايونير في القاهرة في السابع عشر من إبريل نيسان عام 2015, سجلت, وتلقيت بطاقة مجانية عبر الإيميل لحضور المؤتمر, وذهبت.
كان أول المتحدثين في المؤتمر محمود فتحي أحد شباب مصر الذين حُرموا من الوظيفة, وانخرطوا في العمل عبر الإنترنت, وحكى كثيرًا عن تجربته التي كللت عبر سنوات ثلاث بمجهود فردي بتخطي الأرباح المليون دولار, حسب كلامه.
وقد ركز على فكرة العمل الجماعي من خلال فريق, وأن العمل الفردي – وإن حقق نجاحًا – مرهون بالفرد ذاته؛ فإنه في حالة مرضه أو إرهاقه أو أي ظرف آخر سيتوقف العمل, أمَّا توزيع العمل على فريق, أو إنشاء شركة فإن الأرباح على الأصول ستصل إليه, حتى في حالة توقفه عن العمل.
الدكتور خالد محمد خالد نقيب التجارة الإليكترونية تحدث عن مزايا التجارة الإليكترونية في أمريكا, والاستيراد من الصين, ونظام الدروب شيبينج, وانتقد صعوبة العمل في التجارة الإليكترونية نتيجة سياسات حكومية مجحفة, وأعطى مثالًا على بنك Paypal الإليكتروني الشهير, الذي يمكن الدفع من خلاله في مصر, ولا يمكن السحب منه, وأكد أن هذا الأسلوب وتلك السياسة خطر على الاقتصاد الوطني, كما عرض لتجربة شباب بدؤوا الاستيراد من الصين, خلال رحلته الأخيرة لافتتاح مركز التجارة الإليكترونية الصيني.
محمد الديب (سفير بايونير في مصر) يدرك مشكلة الكارت في مصر للمستخدمين, واكتشفت أخيرًا أنني لست مستهدفًا, إن الأمر عائد إلى ماكينات البريد التي تفرز, وتعدم خطابات بايونير التي لا يصل من كل مائة منها سوى سبعة وثلاثين إلى أصحابها, وذكر أن عدد من وصلهم الكارت الآن هم 118 ألفًا, لا يستقبل منهم ولا ينتفع بكارت بايونير سوى 57 ألفًا فقط, هذا لعدم انتشار ثقافة العمل عبر الإنترنت, وجدوى العمل من المنزل في حل مشكلة البطالة.
عمل محمد الديب كمحترف على موقع oDesk, وقد اقترح على بايونير حلًّا لمشكلة الكارت في مصر من المفترض أن ينفذ في مصر قريبًا, وهو يتلخص في صندوق بريد خاص باسمه يتلقَّى عليه جميع كروت بايونير التي يطلبها أصحابها فعلًا, ثم توزع على العملاء عبر وسيط مكلف وملتزم بذلك.
كان ضمن الحضور سيدة أمريكية تعيش في مصر, وتعمل عبر الإنترنت, قالت: إنها تبحث عن مصري محترف يساعدها في العمل, ولكنها اشترطت أن يجيد الإنجليزية بشكل مذهل, وقد جاء ذلك في إطار تنبيهها على أهمية اللغة الإنجليزية, التي تتم من خلالها التعاملات التجارية عبر الإنترنت.
عقد المؤتمر في مركز المؤتمرات بفندق Triumph بهليوبوليس القاهرة عاصمة جمهورية مصر العربية, وحظي برضاء الحضور وأنا منهم, وقد عقدت خلال المؤتمر مشاورات وتبادل للخبرات, وأنشئت علاقات عمل.

الكلمات الداله للمواضيع

Related Posts