عروض بنده

20/08/2017

الاقليات الاسلامية في العالم

الاقليات الاسلامية
Share Button

 

الاقليات الاسلامية في العالم

الاقليات الاسلامية تنتشر عبر أقطار العالم كلها, ويقطن كل أقطار العالم مسلمون بصفة دائمة أو مؤقتة, وحتى القرن الثامن عشر كان وجود الخلافة الإسلامية قائمًا, وقيام ممالك صغيرة للمسلمين كان ممكنًا؛ إذ كان الإسلام ولا يزال قويًّا عزيزًا, ولكن مع ضعف الوجود السياسي والعسكري للدولة العثمانية, وبدء الهجمات الاستعمارية عليها تقلصت قدرتها على إغاثة الممالك الإسلامية الصغيرة, التي سرعان ما تحولت إلى أقليات مسلمة داخل كيانات وممالك أكبر لها ديانتها المسيحية, أو البوذية, أو الهندوسية أو غيرها.
الأقلية المسلمة في أمريكا:
قال لي أحد الأصدقاء – والعهدة عليه: "إن العبيد الزنوج الذين اختطفتهم القوى الاستعمارية للعمل في الولايات المتحدة في المستعمرات, وتحولوا إلى أرقاء ذاقوا الأمرين وحرموا من حقوقهم كآدميين, كان أغلبهم من المسلمين, وكان بعضهم قد حمل معه مخطوطات من الفقه الشافعي, وقد تحول أحفاد هؤلاء بل أبناؤهم إلى الديانة المسيحية قسرًا في ظروف مريبة وعجيبة.
الأقلية المسلمة في الفلبين:
دولة الفلبين كان يقطنها أغلبية مسلمة تحولت بفعل الاستعمار إلى دولة نصرانية المسلمون فيها أقلية, لا يحكمها إلا النصارى, وليس للإسلام فيها إلا حظ بغاث الطير من النسور.
الأقلية المسلمة في القوقاز:
مع قيام روسيا القيصرية وسيطرتها على دول القوقاز تقلصت فرص المسلمين في حكم الشيشان وأوزبكستان وداغستان, وتعززت سيطرة الروس على القوقاز, واضطهاد المسلمين فيه وتشريدهم مع قيام الاتحاد السوفييتي الذي كان أكثر فجورًا في قمع المسلمين؛ فباشر قتلهم بأبشع الطرق, وشردهم وأذلهم إلى حد بعيد.
الأقلية المسلمة في بورما:
في بداية القرن الثامن عشر قامت إلى جوار مملكة بورما البوذية مملكة صغيرة تسمى أراكان, يحكمها المسلمون ويقطنها المسلمون, وقد توسع الإسلام منها, وأصبح انتشاره ممكنًا في بورما البوذية؛ فغزا الملك البورمي أراكان وحول شعبها إلى منبوذين, واضهدهم واستمر في ذلك حتى سيطر العسكر البوذيون على السلطة في بورما, وذاق المسلمون صنوف العذاب, وأعدموا حرقًا وهم أحياء, وقطعت أجسادهم وهم أحياء, فلم يعد أمامهم سوى البحر فهربوا إليه, وتتابعت نكباتهم من الموت غرقًا, وحتى رفض بنجلاديش المسلمة استقبالهم.
الأقلية المسلمة في الصين:
في الصين يقع إقليم تركستان الذي يقطنه مسلمون صينيون, يجبرون على الإفطار في رمضان وترك الصلة وارتكاب الفواحش, وبيع السجائر والخمور, ويلقى علماؤهم أشد أنواع العنت والفجور من الحزب الشيوعي الصيني, الذي يرفض إعطاء تركستان حكمًا ذاتيًّا؛ فهي تعوم على بحر من النفط, وتمتلك ثروات طبيعية من اليورانيوم وغيره, وقد أجرت الصين في صحرائها تجاربها النووية؛ ممَّا عرض 210 ألف مسلم صيني للموت والتشويه جراء الانفجارات الذرية.
الأقلية المسلمة في أفريقيا الوسطى:
في أفريقيا الوسطى أكل النصارى لحوم المسلمين في الشوارع, وهدموا المساجد, وقاموا بأعمال إبادة جماعية للمسلمين بدعم غربي مبطن وظاهر, ولم يحرك المجتمع الدولي ساكنًا كعادته, وقد صدق القائد الفرنسي الشهير ديجول حين خاطب المجتمع الدولي واصفًا الأمم المتحدة بقوله: "ما هذه البتاعة؟! إنها لا شيء".

جامعة المنح للتعليم الالكتروني

الكلمات الداله للمواضيع

Related Posts