عروض بنده

24/10/2017

الفنانون في مصر.. بين المهنية والاستغلال

الفنانون في مصر.. بين المهنية والاستغلال

الفنانون في مصر.. بين المهنية والاستغلال

مصر دولة ذات ثقل في المنطقة  شاء أعداؤها أم أبوا, ويمثل أبناؤها القوة الداعمة روحياً ومادياً بأزهرها, وكوادرها البشرية للمنطقة بأسرها, واستطاعت هذه الدولة المصرية أن تحافظ على لهيب العروبة مشتعلاً في نفوس العرب, والروح الإسلامية الثابتة حية في نفوس أهلها حتى هذه اللحظة, وكان المصريون أفهم وأشد وعياً, هذا ما أراه على الأقل,  بما يحاك حولهم من مؤامرات ودسائس تهددهم تهديدا مباشراً, وهذا لا يقف عند مرحلة مصر الليبرالية فقط, التي سبقت الحقبة الناصرية, ولكل مرحلة مساوئها, وإنما يواجه الناس مشكلة مع أنفسهم في مجال الإنصاف والتحدي مع الذات.

والإنصاف يقتضي الاعتراف باختلاف تصورات المصريين حول حكامهم, واقتصاد الدولة, ومعايير التجارة, والثوابت الاجتماعية, والأعراف والتقاليد, ويبدو أن تفاعل الشعب المصري مع الحضارات الوافدة, وهضمها لمصيرها هو الذى جعل لمصر تلك الروح الخاصة, والتوجه الأكثر ريبة بالغرباء, وبذلك يمكن القول: لا يصف المصري بالسذاجة سوى المصري, ما علاقة كل هذا بالفن؟ وما دور الفنانين في مصر منذ ظهور فن التمثيل بما يحاك للبلاد من فتن, وما حل فيها من تطور, وما تزامن معها من ذبول لنور العلم ووجاهة العلماء في نفوس الناس؟

بظهور الفن في مصر؛ من سينما (دار الخيالة), ومسرح (المشخصاتية), ثم مسلسلات تليفزيونية, وكوميديا وغيرها, تغيرت مفاهيم اجتماعية,وثوابت عامة لدى جمهور الشعب, وحدث توجيه رهيب للشعب من قبل الفنانين, حتى أصبحت هناك ثلاثة أجيال كاملة الآن, تردد وتستشهد بأقوال الفنانين, ومشاهدهم المشهورة وأفلامهم ومسلسلاتهم, على كل صغير في الطبقات الراقية, وحتى أدنى السلم الاجتماعي.

 تقع مصر ضمن دائرة الدول العربية الأشد فقراً, مع ذلك فهي من أكثر الدول العربية؛ من حيث الكفاءات العلمية والمهنية والتربوية (هناك لبنان وسوريا والجزائر), وهي قبلة الفنانين العرب, حتى مع تنامي دور دبي الإعلامي, واجتذابها للممثلين من أنحاء العالم كافة.

 هؤلاء الفنانون لعبوا دورا كبيراً في الحكم والسياسة, واستغلوا على نطاق واسع في توجيه رسائل  معينة من الداخل أو الخارج, كما أن انفتاحهم الزائد على العالم جعلهم صيداً سهلاً  للابتزاز  من قبل جهات في الداخل  والخارج, وذلك منذ عهد الملكية, الذي استقر فيه الفن فنا, وهناك أمثلة مشهورة على ذلك (الفنانة والمطربة السورية الدرزية أسمهان الأطرش), كما ارتبط عبدالحليم حافظ وأم كلثوم بنظام عبدالناصر, وعلى مدار ستة عشر عاماً اعتبر كلاهما صديقين للنظام, وفي عيون آخرين كان لهما دور في تخدير الوعي, وإبعاد الناس عن السياسة.

 اضطربت علاقة العديد من الفنانات والفنانين بالسلطة,وأشيع الكثير عن زواج المشير عبدالحكيم عامر من الفنانة برلنتي عبدالحميد, كما كانت هناك قضية مشهورة بطلتها (إعتماد خورشيد وصلاح نصر), وطوال عصر الرئيس السابق حسنى مبارك كان الفنانون محدقين به في كل مناسبة, وتمتع بعضهم بالثراء الفاحش في عهده؛ حتى اتهموا معه بتخريب مصر.

لا تنسى الاشتراك في القائمة البريدية لموقع جامعة المنح للتعليم الاليكتروني.

Enter your email address:

Delivered by FeedBurner

 

الكلمات الداله للمواضيع

Related Posts