08/12/2016

المحافظة على الصلوات

CQGwSMgtmdNm
Share Button

المحافظة على الصلوات

 

مريم .. طفلةٌ لطيفةٌ ذو أخلاقٍ حسنة .. تهتم بدروسها و واجباتها و أكثر شيءٍ تصبّ اهتمامها عليه هو : صلاتها مع أنها لم تنهي الثامنة من عمرها بعد .. و لكنها لا تترك فرضاً فقد علمتها والدتها الصلوات منذ السابعة و منذ ذلك الوقت وهي تصلي مع والدتها دائماً و تحفظ سوراً من القرآن لتقرأها في الصلاة .. و تدعو ربها أن يوفقها في دراستها و في حياتها مريم تحب والديها كثيراً .. و لا تحب أن تحزن أحداً منهما .. تساعدهما و لا تعصي لهما أمراً و في إحدى الأيام بينما كانت في المدرسة و كانت تنصتُ لدرس المعلمة طرح أحد الطلاب سؤالاً و هو : معلمتي .. متى يجب على الطفل أن يبدأ بالصلاة ؟ فأجابته : عليه أن يتعلمها منذ الصغر و قد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " " مُرُوا أولادَكم بالصلاة وهم أَبناءُ سبع أي في السبع سنين و عليه أن لا يتركها عند العاشرة إذاً يا أبنائي من يصلي صلاته بشكلٍ يومي ؟ فرفع بعض الطلاب أيديهم و كانت مريم من بينهم فطلبت منها المعلمة الوقوف لتسألها بعض الأسئلة قائلةً بلطف : أخبريني يا مريم ما هي الصلوات الخمس و ما هي أوقاتها ؟ فأجابتها مريم بكل أدب : الصلاة هي صلة بين العبد و ربه و هي تجلب السعادة و الراحة للنفس كما أنها تحسن من أخلاق المسلم و هي جالبة للرزق و هي خمس صلوات أولها الفجر و يبدأ عند آذان الفجر حتى طلوع الشمس و أما الظهر فيبدأ من الظهيرة عند آذان الظهر و حتى العصر و أما العصر فوقته حتى مغيب الشمس ومع ذلك على الفرد ألا يتأخر بصلواته .. و هكذا الأخيرة و هي العشاء و وقتها حتى الفجر صفقت المعلمة لمريم و أكملت : إذاً أخبريني ما هي عدد ركعات كل فرضٍ منها ؟ فقالت مريم : الفجر ركعتان و الظهر أربع ركعات عدا صلاة الجمعة فهي ركعتان في صلاة الجماعة و العصر أربع ركعات و أما المغرب فثلاث و العشاء أربعُ ركعاتٍ أيضاً المعلمة : أحسنتِ يا عزيزتي .. و هل تصلين النوافل ؟ مريم : بالطبع ولكل صلاةٍ نفل و هي سنة كان يصليها رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي تقربنا إلى الله أكثر و تعطينا المزيد من الحسنات أُعجبت المعلمة بكلام مريم فقالت : إذاً أخبريني بكيفية الصلاةِ فقالت مريم : أولاً على الشخص أن يتوضأ و من ثم النية للصلاة و بعد ذلك تبدأ عند تكبيرة الإحرام يرفع يديه مكبراً و من ثم يقرأ الفاتحة و من ثم ما شاء من السور و بعدها يركع ويسبح الله و من ثم يرتفع حامداً له و بعدها يسجد مكبّراً و يسبّح الله في سجوده و من ثم يعتدل في جلسته و بعدها يعاود السجود و يستطيع الدعاء في سجوده ما شاء و هكذا حتى ينهي الركعات و بينها عند الركعة الثانية و بعد السجود يجلس معتدلاً فيقرأ ( التحيّات لله و الصلوات الطيبات .. السلام عليك أيها النبي و رحمة الله وبركاته .. السلام علينا و على عباد الله الصالحين أ شهد أن لا إله إلا الله و أشهد أن محمداً رسول الله ) و في الركعة الأخيرة و بعد السجود يعيد قول ذلك و يضم له الصلوات الإبراهيمية و هي : اللهم صلِ على سيدنا محمدٍ و على آل سيدنا محمد كما صليت على سيدنا إبراهيم و على آل سيدنا إبراهيم وبارك على سيدنا محمدٍ و على آل سيدنا محمد كما باركت على سيدنا إبراهيم وعلى آل سيدنا إبراهيم في العالمين إنك حميدٌ مجيد ) و من ثم يدير رأسه نحو كتفه الأيمن قائلاً ( السلام عليكم و رحمة الله ) و من ثم ينتقل إلى الطرف الأيسر و يسلّم أيضاً و هكذا تنتهي الصلاة مدحت المعلمة مريم كثيراً و أثنت عليها و طلبت من الطلاب أن يصفقوا لها و قد أعطتها وسام الطالبة المثاليّة و قد تعلم الكثير من الطلاب منها و زادت حسناتها عند الله.

_ تمت _

 

لا تنس الاشتراك في القائمة البريدية لموقع جامعة المنح للتعليم الالكتروني ليصلك كل ما هو جديد .

 

Enter your email address:

Delivered by FeedBurner

الكلمات الداله للمواضيع

Related Posts