عروض بنده

20/08/2017

ماذا تعرف عن تقنية البيركوتان لزراعة الشعر؟

تقنية البيركوتان مركز انترناشيونال استاتيك لزراعة الشعر في تركيا
Share Button

 

تقنية البيركوتان هي أحدث تقنيات زراعة الشعر، وأهم خواصُّ هذا التقنية أنها تزيد من كثافة الشَّعر في منطقة الزراعة ولا تكتفي بزراعة عدد محدود.

إذا كنتم فقدتم بعض شعر الرأس أو الشارب أو الحاجب لأي سبب من الأسباب فبإمكانكم استعادة الشَّعر المفقود عن طريق إجراء عملية زراعة شعر بإحدى التقنيات الحديثة في مجال زراعة الشَّعر.

ويمكنكم اختيار تقنية البيركوتان المستخدمة في زراعة الشَّعر الطبيعي، خاصة مع انتشار استخدام هذه التقنية في كثير من المراكز الطبية العالمية، كما انتشر استخدام هذه التقنية في أفضل مراكز زراعة الشعر في تركيا بسبب نسبة نجاحها العالية في إنبات الشَّعر الجديد بصورة طبيعية، ولأنها لا تسبب أي شعور بالألم بعد الخضوع للتخدير الموضعي.

وعن طريق تقنية البيركوتان يمكن زراعة ما يصل لحوالي 50 شعرة في مساحة 1 سم مربع فقط، في حين  أن أفضل التقنيات الأخرى لا يمكن أن يُزرع من خلالها أكثر من 30 شعرة في كل 1 سم مربع.

الفرق بين طريقة الزراعة بالاقتطاف والزراعة بتقنية البيركوتان:

في عملية زراعة الشعر بالاقتطاف يتم انتزاع البُصيلات من مناطق عالية الكثافة وإعادة زراعتها بعد عمل فتحات أو شقوق صغيرة باستخدام مشرط أو سكين جراحي مخصص، وهذا السكين مهمته شق مكان زراعة البُصيلات فقط، ولا يمكن من خلاله تحديد اتجاه أو كثافة البُصيلات.

أما في زراعة الشَّعر من خلال تقنية البيركوتان فيتم زراع البُصيلات بعد اقتطافها في ثقوب صغيرة بفروة الرأس، هذه الثقوب يتم شقها باستخدام إبرة أسطوانية دقيقة جدًا، ومهمة هذه الإبرة هو تحديد اتجاه نمو الشَّعر الجديد، مع تحديد الكثافة المطلوبة، فيمكن تجهيز ثقوب تحمل 50 شعرة في مساحة 1 سم مربع.

نصائح قبل عملية زراعة الشعر بتقنية البيركوتان:

مثل بقية تقنيات زراعة الشعر يجب أن تخضع لإجراء فحص طبي قبل عملية زراعة الشَّعر، وأن تقوم بالتحاليل والأشعة المطلوبة.

كما يجب أن يتوقف المريض عن تدخين السجائر أو النارجيلة، لأن النيكوتين يتسبَّب في تغيير سيولة الدم، كما يُسبِّب ارتفاعًا في ضغط الدم.

كما يضر المريض تناول فيتامينات أو مسكنات قبل إجراء العملية، ولذلك يُنصح بإيقاف تناول هذه الأدوية قبل إجراء العملية بأسبوع على الأقل.

 ويمتنع أيضًا عن تناول المشروبات الكحولية، وبالطبع يمتنع عن تعاطي أي نوع من المواد أو الأدوية المخدرة.

وكذلك يجب عليه إيقاف تناول المشروبات التي تحتوي على كافيين مثل الشاي والنسكافيه والقهوة قبل العملية بأسبوع.

خطوات زراعة الشعر بتقنية البيركوتان:

أول خطوة من خطوات زراعة الشَّعر هي تحديد خط زراعة الشَّعر، سواء أكانت الزراعة في فروة الرأس أو من مناطق نمو الشَّعر بالوجه، ويتم رسم شكل الشَّعر الجديد بأفضل صورة تناسب الوجه.

ومثل جميع تقنيات زراعة الشَّعر يتم تنظيف المنطقة المانحة للشعر كخطوة أولى، بعدها يتم تحديد عدد البُصيلات التي تحتاجها المنطقة الفاقدة للشعر، ويتم تخدير منطقة انتزاع البُصيلات بالتخدير الموضعي، ويتم انتزاع البُصيلات وعزلها عن الأنسجة وحفظها في محلول خاص بحفظ البُصيلات.

وباستخدام إبرة صغيرة بالغة الدقة مصنوعة من مادة التيتانيوم يتم عمل ثقوب صغيرة تتناسب مع حجم البُصيلات، ولأن حجم ثقب الإبرة أقل من حج الثقب الناتج عن المشرط الجراحي فإن مساحة 1 سم مربع يسع حوالي من 45 إلى 50 بُصيلة بتقنية البيركوتان.

مميزات زراعة الشعر باستخدام تقنية البيركوتان:

أهم مميزات هذه التقنية هي الثقوب الدائرية ثلاثية الأبعاد التي تحدثها إبرة البيركوتان، وهي أقل حجمًا من الثقوب في طرق زراعة الشعر بالاقتطاف أو الزراعة بالشريحة.

الإبرة المستخدمة في الزراعة مصنوعة من التيتانيوم وهي مادة لا تُسبِّب أي التهاب أو حساسية في فروة الرأس، ولذلك لا تترك هذا العملية أي جروح أو ندوب خارجية.

الثقوب الصغيرة التي تتم فيها زراعة البُصيلات تساعد على تغذية كل بُصيلة بشكل أفضل، وتلتئم جروحها أسرع بنسبة كبيرة من الطرق الأخرى.

إبرة البيركوتان لديها القدرة على تحديد اتجاه نمو الشَّعر، ومن خلالها تتم زراعة البُصيلات بشكل يتناسب مع الشكل الطبيعي للشعر.

ما بعد عملية زراعة الشعر بتقنية البيركوتان:

إجراء العملية لا تنتج عنه أي آثار واضحة أو غير واضحة بمكان انتزاع البُصيلات وزراعتها، ولا تستغرق هذه العملية وقتًا طويلًا، فهي تأخذ وقتًا أقل من جميع عمليات زراعة الشَّعر المختلفة.

لا تحدث بعد العملية آثار جانبية كالتورم والاحمرار والالتهاب، كما لا يحدث بعدها أي نزيف أو آثار لدماء جافة خارج ثقوب زرع البُصيلات، ولذلك يستطيع الشخص الذي خضع لزراعة الشَّعر بتقنية البيركوتان بممارسة يومه ومتابعة أعماله في نفس يوم إجراء العملية.

وزراعة الشَّعر بتقنية البيركوتان لا يمكن أن تُعد ضمن عمليات اليوم الواحد، فهي تقنيًا لا يطلق عليها عملية فهي مجرد زراعة بُصيلات جديدة بأداة صغيرة بغير ألم يذكر.

زراعة الشعر بتقنية البيركوتان في تركيا:

تم استخدام هذه التقنية بكثرة في الدول الأوروبية وكانت قاصرة عليها، ولكم في الآونة الأخيرة استطاعت أفضل مراكز زراعة الشعر في تركيا في استخدام هذه التقنية في عملية زراعة الشَّعر للرجال والنساء.

وأكثر هذه المراكز تخصصًا هي مراكز زراعة الشعر في اسطنبول، فهي الأكثر تنفيذًا لمثل هذه العمليات، وحقَّقت بالفعل نسبة نجاح عالية، وبدأت التقنية في الانتشار أكثر ويمكن التوقُّع بأن مستقبلها سيتجاوز مستقبل جميع التقنيات الأخرى.

الكلمات الداله للمواضيع

Related Posts